سلتك فارغة

شراء

الكمية: 0

المجموع: 0,00

0

منطاد زبلين ذو محرك،، هندينبيرج LZ 129

منطاد زبلين ذو محرك،، هندينبيرج LZ 129

زبلين هو عبارة عن منطاد ذو محرك له هيكل صلب ويمكن توجيهه۔

تكنولوجيا، الإقتصاد المنزلي

ملصقات

هيندينبيرغ, زبلين, سفينة هوائية, لاكيهورست, غاز هيدروجين رافع, ألماني, كارثة, مقصورة, غرفة المحرك, مقصورة الطيار, خزان الغاز, خزان الوقود, تقنية, تاريخ

الإضافات المتعلقة

مشاهد

منطاد ذو محرك من نوع هيدينبيرج

تاريخ مناطيد زبلين

زبلين هو منطاد هوائي هيكله صلب و يمكن توجيهه۔ نال المنطاد اسمه من اسم مصممه الحاكم الألماني فرديناند فون زبلين۔ لقد استخدم في تصميمه براءة الاختراع التابعة للمجري ديفيد شوارتز۔ حلق أول منطاد من مناطيد زبلين في عام 1990 ۔ هذا الاختراع الجديد نال شعبية كبيرة حتى قبل الحرب العالمية الأولى حيث تم استخدامه للأغراض التجارية و نقل الركاب و البريد۔ لاحقاً ظهرت الأنواع الحربية منها التي كانت تستخدم لأغراض القصف و الاستطلاع۔ عاشت المناطيد التي كانت تستخدم للأغراض المدنية أوجها بعد الحرب العالمية الأولى۔ المناطيد الألمانية العملاقة التي كانت تستخدم في ثلاثينات القرن التاسع عشر منها غراف زبلين و هيندنبورغ كان بإمكانها قطع المحيطات بسهولة۔ بعد كارثة المنطاد الهوائي هندنبورغ التي حصلت في نيوجرسي في عام 1937 تم إيقاف استخدام هذه المناطيد۔ تم اكتشاف قيم مناطيد زبلين منذ عام 1990 مرة أخرى حيث تستخدم الآن لأغراض البحث العلمي و الرحلات الفاخرة۔

منظر علوي

شكل و خصائص منطاد زبلين

كانت مناطيد زبلين الأولى على شكل اسطوانة طويلة مدببة لها زعانف۔ في النهاية و في خلال الحرب العالمية الأولى نالت مناطيد زبلين شكلها النهائي بفضل عمل و تصاميم المهندسين العاملين في شركة شوت لانز لوفتشيفتباو حيث أصبح المنطاد على شكل قطرة لها زعانف على شكل الصليب على الذيل۔ تم وضع الحجرات في أسفل الهيكل و لكن لتوزيع الوزن و المقاومة الهوائية تم لاحقاً بناء حجرات داخل الهيكل ايضاً لنقل الركاب و البضائع۔ تم وضع حجرة القبطان و التي كانت عبارة عن حجرة القيادة و الاتصالات تحت مقدمة الجذع۔ من الميزات الحسنة لهذه المناطيد سهولة المناورة و قدرتها على حمل أوزان كبيرة و مداها الكبير۔ كان طول المناطيد التي بنيت ما بين 1920 و 1930 يتراوح بين 200 إلى 250 متر و حجمها تقريباً 100 ألف متر مربع۔ كان باستطاعتها حمل وزن يتراوح بين 50 و 60 طن و الارتفاع الذي كانت تطير به ما بين 7000 و 8000 متر۔ مداها وصل إلى 10 آلاف كيلومتر۔

الهيكل

  • هيكل السفينة
  • الغلاف الخارجي
  • لوحة مقود جانبية
  • لوحة مقود للإرتفاع
  • الكابينات
  • جندولات المحرك
  • جندول

الهيكل و الحركة

من أهم مميزات هذا التصميم الهيكل المعدني الصلب المكون من عوارض طولية و حلقية۔ بالمقارنة مع المناطيد الهوائية الغير صلبة و التي لها بالون هوائي واحد كانت مناطيد زبلين صلبة و بسبب هذه الخاصية كانت تستطيع حمل أوزان أكبر و أمكنهم وضع محركات قوية بالمنطاد۔ داخل الهيكل الخارجي كان هناك عدة حجرات متوضعة الواحدة تلو الأخرى مملوءة بغاز الهيدروجين۔ استخدم المخترع زبلين في بداية الأمر تسمية القطار الذي يسير في الهواء و يمكن تغيير اتجاهه على اختراعه الجديد و ذلك بسبب الشكل الداخلي للمنطاد۔ كان لصمامات تهوية الغاز وظيفة مهمة و ذلك لأنها كانت تؤمن السلامة حيث كانت تخرج الغاز الزائد من حجرات الغاز۔ لاحقاً تم استبدال الهيدروجين بالهيليوم الأكثر أماناً۔ كان هناك أربعة محركات تؤمن حركة مناطيد زبلين خلال الحرب العالمية الأولى قوة كل منها كانت تعادل 260 حصاناً۔ مثلاً تم استخدام 4 محركات مايباخ استطاعة كل محرك 195 كيلوواط۔ سرعة هذه المناطيد وصلت إلى 130 كيلومتراً في الساعة۔

مقطع عرضي

  • خزانات الغاز
  • إطار
  • الأضلاع الساندة
  • كابينات المسافرين
  • مقصورة الطيار
  • خزان وقود
  • غرفة تناول الطعام
  • الممر المتوسط

الرسوم المتحركة

  • هيكل السفينة
  • الغلاف الخارجي
  • لوحة مقود جانبية
  • لوحة مقود للإرتفاع
  • الكابينات
  • جندولات المحرك
  • جندول
  • خزانات الغاز
  • إطار
  • الأضلاع الساندة
  • كابينات المسافرين
  • مقصورة الطيار
  • خزان وقود
  • غرفة تناول الطعام
  • الممر المتوسط

الرواية

إن مناطيد زبلين هي عبارة عن مناطيد ذات محركات يمكن قيادتها، و لها هيكل صلب۔ و قد حصلت على ذلك الإسم نسبة إلى الحاكم فرديناد فون زبلين، الذي كان مصممها ومنتجها في العصر الرائد۔ و قد إستعملت مناطيد زبلين لأغراض مدنية و عسكرية، و يعتقد أن عصرها المزدهر قد كان في الثلاثينيات۔ تميزت مناطيد زبلين بهيكلها الطويل الذي كان يشبه الهيكل الإسطواني للسفينة )ثم أصبح يشبه شكل السيجار أو القطرة لاحقاً(۔ كانت ميزتها البنيوية ذلك الهيكل الذي يستند على قضبان طويلة ذات حلقات وتركيبات ضلعية مساندة۔

وضعت بداخل الهيكل الخزانات التي كانت مملوءة بغاز الهيليوم أو الهيدروجين حيث بقي الهيكل مرتفعاً بفضل الغاز الذي هو أخف من الهواء۔ تم تأمين سير المنطاد بواسطة المحركات المثبتة على جانبه وهي مربوطة بالجناديل و تقوم بتحريك المراوح۔ أما مقصورة الطيار فقد كانت موجودة في جندول أيضاً و كان مكانها في مقدمة هيكل السفينة و إلى الأسفل۔ و قد تم تسهيل عملية القيادة عن طريق مجرفات المقود العمودية و الأفقية۔ يوجد خزان الوقود، و كابينات المسافرين و بقية أماكن الخدمات في داخل منطاد زبلين۔

لقد سمي المنطاد الذي قام برحلته الأولى في عام 1936م بهيدنبورغ ل ز 129 ، و الذي سميت الشعبة المستقلة باسمه نسبة إلى رئيس الشركة الذي توفي في عام 1934م۔ حاول النازيون الذين كانوا يمارسون السلطة آنذاك استعمال منطاد زبلين لأغراض دعائية۔ و من بين العلامات التي دلت على ذلك الصليب المعقوف الذي كان موضوعاً على ذنب المنطاد و على هيكله، و الرمز الدعائي لدورة برلين الأولمبية۔

قامت 4 محركات ديزل بتسيير المنطاد الذي بلغ طوله 245 متراً۔ خزن الهيدروجين في الهيكل الذي بلغ حجمه 200 ألف متر مكعب۔ و كان المنطاد الذي بلغت سرعته 125 كم/ساعة صالحا لنقل 70 شخصاً دفعة واحدة في كابيناته۔لكن منطاد هيندينبيرج لم يصبح معروفاً عالمياً بالدرجة الأولى بسبب معطياته التقنية۔

في أثناء إحدى رحلاته عبر المحيط الأطلسي، فقد إشتعلت فيه النار عند الهبوط في مدينة ليكهورست، ثم سقط على الأرض۔ فقد 36 شخصاً حياتهم من بين 97 شخصاً كانوا على متن المنطاد في عام 1937م و ذلك في كارثة لا تزال ظروفها غامضة إلى يومنا هذا۔ و بسبب تلك الكارثة، فقد إنتهى عهد مناطيد زبلين۔

الإضافات المتعلقة

منطاد زبلين، إل زد 17 ساكسونيا 1913 م

زبلين هو منطاد ذو هيكل صلب يمكن توجيهه۔

تفاعل الهيدروجين مع الأوكسيجين

الأوكسيهيدروجين هو مزيج الهيدروجين مع الأوكسجين۔ الذي ينفجر عند إشعاله۔

تشكل جزيئات الهيدروجين

ترتبط ذرات الهيدروجين الموجودة داخل جزئ الهيدروجين مع بعضها بروابط تساهمية۔

تاريخ الطيران

توضح الرسوم المتحركة تاريخ الطيران من البدايات و حتى الوقت الحاضر۔

منطاد الأخوين مونغولفييه، القرن الـ 18

لقد ساعدت الرحلة الناجحة للأخوين الفرنسيين بالمنطاد على غزو الهواء۔

طائرة أوتو ليلينتال الشراعية

لقد قام المهندس الألماني أوتو ليلينتال بأول إقلاع ناجح بطائرته الشراعية التي صممها في عام 1891 م۔

تجربة الطائرة المروحية، أوسكار أسبوس، 1928 م

تعد مروحية أوسكار أسبوس الأولى التي تم بناؤها في عام 1928 م معلماً هاماً في تاريخ الطيران۔

طائرة يانوش أدوريان الآلية 1910

يعد الإختراع المسمى ليبيل –اليعسوب– واحداً من المعالم الهامة في تاريخ الإختراعات المجرية۔

طائرة رايت فلاير، 1903

قام الأخوان رايت بتصنيع أول طائرة أثقل من الهواء و قابلة للتوجيه و مجهزة بمحرك۔

بومباردييه سي آر جي - 200 ، 1991

كانت السرعة و الرفاهية و الاقتصاد أهم النقاط التي سعت لتحقيقها شركة البومباردييه عند تصميمها لطيارة الركاب الصغيرة۔

إيرباص أي 380 ، 2005

طائرة ركاب ضخمة ذات طابقين و جسم عريض، و تتسع لأكثر من 500 مسافر۔

بوينغ 747، 1969

تعد طائرة بوينغ 747 ‘جمبو جت‘ إحدى أشهر طائرات نقل الركاب في العالم۔

Added to your cart.