سلتك فارغة

شراء

الكمية: 0

المجموع: 0,00

0

التشكيلات السلامية اليونانية و المقدونية

التشكيلات السلامية اليونانية و المقدونية

التشكيلة السلامية التي كانت في عهد اليونانيون القدماء كانت عبارة عن تشكيلة عسكرية تكتيكية تتألف من المشاة الثقيلة۔

التاريخ

ملصقات

تشكيلات سلامية, الأسلحة الثقيلة, حالة حرب, الهوبليت, الإمبراطورية المقدونية, يوناني, المقدونية, سلاح, فيليبوس, جندي, حربة, دورو, حرب, معركة, تكتيكات, الجند المشاة, نظام المعركة, سيف, درع, الجيش, هلس, درع الصدر, قتال عن قرب, خوذة واقية, العصور القديمة

الإضافات المتعلقة

مشاهد

الهوبليت

التشكيلة السلامية
اليونانية

التشكيلة السلامية
اليونانية من الجانب

جندي
مقدوني

التشكيلة السلامية
المقدونية

التشكيلة السلامية
المقدونية من الجانب

الرسوم المتحركة

الرواية

الفالانكس هي كلمة يونانية الأصل تعني: مجموعة، مجتمع، أو تشير كمصطلح عسكري إلى مجموعة صفوف من المشاة الثقيلة۔ بالرغم من أن بعض العلماء يعتقدون ان هذا الترتيب العسكري خاص باليونانيين إلا أن بعض المصادر تشير إلى أن شعوب عديدة أيضاً استخدمت هذا الترتيب العسكري قبل أن يتم استخدامه في العصر اليوناني الكلاسيكي۔ الشيء المؤكد أن اليونانيين هم الذين رفعوا هذا الترتيب العسكري إلى درجة الإتقان و الكمال۔

كان السلاح الرئيسي للمشاة الثقيلة هو الرمح الطويل المسمى بالدورو و الذي كان طوله ما بين المترين و الثلاثة أمتار و الذي كان جنود الهوبليت يمسكونه بيدهم اليمنى۔ كما كان لديهم سيف قصير أيضاً۔ الدرع الذي كانوا يمسكونه بيدهم اليسرى كانوا يحمون به طرف جسمهم الأيسر و الجندي الذي على يسارهم۔ كما كانوا يرتدون الخوذ و دروع خاصة على أجزاء متعددة من جسمهم۔

عدد الفالانكس أو الترتيبة السلامية كان يعتمد على تعداد الجيش و على نوعية التضاريس۔ لكن الترتيبة المعتادة كانت تتكون من ثمانية صفوف۔ هذه الترتيبة قادت الجيش إلى الفوز مرات عديدة۔

كان الملك فيليب الثاني هو من أدخل الترتيبة السلامية إلى الجيش المقدوني و التي تم تطويرها من مجموعة المشاة الثقيلة۔ السلامية المقدونية كانت أصغر من اليونانية و كانت تتكون من عدة وحدات۔ كانت الوحدات تضم 16 صف و كل صف كان يضم 16 جندي۔

هكذا تكونت السلامية من 256 جندي۔ رماحهم كانت أطول من رماح الهوبليت اليونان حيث كان طول الرمح يتراوح بين الستة و السبعة أمتار۔

كان الجنود في الصفوف الأولى يحملون الرماح بشكل أفقي أو مائل و بدءاً من الصف السادس كانت الرماح محمولة بشكل عمودي۔

الإضافات المتعلقة

جندي الهوبليت اليوناني ،القرن، الـ 5 ق۔م

ينتمي إلى المشاة الثقيلة في عهد اليونان القديمة۔

الجندي المقدوني، القرن الـ 4 ق۔م

لقد كان جنود الإمبراطورية المقدونية القديمة مقاتلون أشداء۔

معركة ماراثون، 490 ق۔م

تم تخليد ذكرى الإنتصار المبهر لجنود الهوبليت اليونانيون على الفرس عن طريق جري الماراثون أيضاً۔

معركة إسوس، 333 ق۔م

قام جيش الإسكندر الأكبر المقدوني في المعركة بإلحاق هزيمة نكراء على جيش داريوش الثالث الفارسي ذو التعداد الأكبر۔

سفينة حربية من العصر الآشوري

سفينة حربية آشورية، سفينة شراعية كبيرة مُزودة بصفين من المجاديف على كل جانب مع وجود مقدمة حادة مدببة، تم استخدامها من قبل عدة شعوب في القرون القديمة۔

تكتيكات مشاة الرومان الحربية

كان لمشاة الإمبراطورية الرومانية تكتيكات بارعة جداً۔

الإمبراطورية المقدونية

أنشأ الحاكم الإسطوري و القائد العسكري الإسكندر الأكبر إمبراطورية واسعة۔

الفيل الحربي الهندي القديم

إستطاع الهنود إستخدام الفيلة التي كانت كالدبابات في العصور القديمة في معارك عديدة۔

جندي روماني، القرن الأول ق۔م

لقد كان الجنود المرتزقة للإمبراطورية الرومانية القديمة مدربين بصورة ممتازة ومزودين بعتاد جيد۔

إختراعات أرخميدس العسكرية، القرن الـ 3 ق۔م

أرخميدس الذي يعتبر من أنبغ علماء اليونان القدماء، كان له إختراعات عسكرية بقيت شهرتها إلى وقتنا هذا۔

برج الحصار المقدوني، القرن الـ 4 ق۔م

إستطاع جيش الإسكندر الأكبر أن ينجز عمليات الحصار بنجاح بواسطة هذه الآلة حتى ضد الأماكن الشديدة التحصين۔

المقاتل الفارسي، القرن الـ 5 ق۔م

كان الرماة الممتازون هم الأعضاء المهيبون في الجيش الفارسي القديم۔

جسر عائم فارسي، القرن الـ 5 ق۔م

لقد بنى داريوس الأول و خشايار الأول أيضا جسرا عائما على مضيق البوسفور لكي يستعمل من قبل جيشه الكبير۔

معركة تيرموبيلاي، عام 480 قبل الميلاد

أصبحت المعركة التي وقعت في زمن الحروب الفارسية-اليونانية مشهورة من خلال التضحيات البطولية لجنود الملك ليونيداس من سبارطا۔

حاكم فارسي، القرن الـ 5 ق۔م

أصبح الملوك الفرس القدماء مشهورين بسبب حجم إمبراطوريتهم وغنى خزينتهم۔

معركة غوغاميلا )331 ق۔م(

المعركة التي اعتبرت تحفة تكتيكية، كانت تعني النصر الحاسم للإسكندر الأكبر ضد بلاد فارس۔

معركة سالاميس، 480 قبل الميلاد

يعود الفضل في نجاح الأسطول اليوناني الى تكتيته الممتاز، والى سرعة سفنه ومناوراتها۔

حصان طروادة

وفقاً لملحمة هوميروس البطولية، فإن خدعة أودوسيسوس هي التي سببت سقوط مدينة طروادة۔

Added to your cart.